Friday, August 18, 2017
   
Text Size

تسبيح الجمادات

إنَّ الحَمدَ لله نَحمدُهُ ونستعينُهُ ونستهديهِ ونشْكرُهُ ونعوذُ بالله من شرورِ أنفسِنَا ومن سيئاتِ أعمالنا، مَن يهدِ الله فلا مُضِلَّ لهُ ومن يُضلِل فلا هادِيَ له، وأشهدُ أنْ لا إلـهَ إلا الله وحدَهُ لا شريكَ لهُ وأشهدُ أنّ سيّدَنا وحبيبَنا وعظيمَنَا وقائِدَنا وقرَّةَ أعيُنِنَا محمّدًا عبدُهُ ورسولُهُ وصفيُّهُ وحبيبُهُ، بَعَثَهُ الله رحمةً للعالمينَ هادِيًا ومبشّرًا ونذيرًا، بلَّغَ الرسالةَ وأدَّى الأمانَةَ ونَصَحَ الأمَّةَ فجزاهُ الله عنَّا خيرَ ما جزَى نبيًّا مِنْ أنبيائِهِ. صلَّى الله عليهِ صلاةً يقضي بها حاجاتِنا ويفرّجُ بها كُرُباتِنا ويَكْفينا بها شَرَّ أعدائِنا، وسلَّم َعليه وعلى ءالِهِ وصحبه سلامًا كثيرًا.

أمّا بعدُ فيا عبادَ الله فإِني أوصي نفسي وأوصيكُمْ بتقوى الله العليّ العظيمِ.يقولُ ربُّنا تباركَ وتعالى في مُحْكَمِ التنْزيلِ: ﴿لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ *﴾ [سورة الحشر] .

فَبَعْدَ هذهِ الآيةِ العظيمةِ فلْنَسْتَمِعْ بإصغاءٍ جيّدٍ وبِخُشوعٍ لِما وَرَدَ في كِتابِ الله العظيمِ في سورةِ الإسراءِ ﴿سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يَقُولُونَ عُلُوًّا كَبِيرًا *تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لاَ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا *﴾ . فهذا العالمُ كلُّه يُسَبِّحُ بحمدِ الله لكنَّ النّاسَ لا يفْقَهونَ تسبيحَ جميعِ المخلوقاتِ، السماواتُ السبعُ والأرضُ والأشجارُ والجبالُ والأحجارُ والماءُ ونحوُ ذلكَ كلها تسبّحُ بحمْدِ الله، هذهِ الجمادات التي لا أرواحَ لها تسبّحُ الله كما يُسَبّحُ ذوو الأرواحِ.

ومِمّا يَشْهَدُ لِذلكَ أنَّ جَبَلَ الطّورِ الذي أَمَرَ الله سيدنا موسى بأَنْ يذهبَ إليهِ رأى الله تعالى الذي ليسَ كمِثْلِهِ شىءٌ، وسيدنا موسى لمْ يَرَهُ، والله تعالى لَمّا طلَبَ سيدنا موسى أنْ يراه أوحى إليهِ أنّهُ لا يراهُ أي في الدُّنْيا، أمرَهُ بأنْ ينظُرَ إلى الجبَلِ فإِنِ استَقَرَّ مكانَهُ فَسَوْفَ يراهُ فلمَّا تَجَلَّى الله للجَبَلِ أي أرى الله الجبلَ ذاتَهُ الذي لا يشبِهُ شيئًا الذي ليسَ في جهةٍ ولا مكانٍ انْدَكَّ الجبلُ أيْ تَحَطَّمَ، مِنْ هَيْبَةِ رُؤْيَةِ الله تَحَطَّمَ، موسى لَمّا رأى هذا أيْ تَحَطُّمَ الجبلِ، لمَّا رأى كيفَ انْدَكَّ الجبلُ وقعَ مغْشِيًا عليهِ. لوْ كُنّا نَرَى الله في هذِهِ الدُّنْيا لَما عَصَيْناهُ، لَخَشينَاهُ خَشْيَةً بالِغَةً، لذلكَ النّبيُّ صلى الله عليه وسلم لَمَّا سُئِلَ عَنِ الإِحْسانِ قالَ: «أنْ تَعْبُدَ الله كأنّكَ تراهُ فإنْ لم تكنْ تراهُ فإنّهُ يراكَ» الله يرانا، الله مطّلعٌ عليْنا، الله لا تخفى عليهِ خافيَةٌ، الواحدُ منّا تَخْفَى عليهِ الخَفِيّاتُ، أمّا الله لا تخفى عليهِ خافِيَةٌ. يقولُ الله تعالى: ﴿يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا *﴾ [سورة الزلزلة] . يومَ القيامةِ تحدّثُ الأرضُ أي تُخبر بِما عمِلَ عليها منْ خيرٍ أو شَرٍّ، الله يُنطِقُها فتَشْهَدُ على العبادِ نُطقًا بِما عمِلوا عليها، المؤمنونَ الأتقياءُ لا تشهدُ عليهِم إلا بالحسناتِ لأنَّ سيّئاتِهِمْ مُحِيَتْ عنْهُم، وأمَّا الكافرُ فإنّها تشهَدُ عليْهِ بِما عَمِلَ من الكفرِ والعصيانِ وليسَ لهُ حسنَةٌ واحدةٌ تشهَدُ الأرضُ لهُ بها ، أمّا عصاةُ المسلمينَ فهؤلاءِ قسمانِ: قسمٌ تشهَدُ عليهِمْ بِما عمِلوا من الحسناتِ والسيّئاتِ، وقسمٌ يسْتُرُهُمُ الله فلا يُشهِد الأرضَ عليهِمْ بِما عمِلوا على ظهرِها.هذهِ هي أخبارُ الأرضِ. ﴿يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا *بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا *﴾ [سورة الزلزلة] .

تحَُدِّثُ أخبارَها بِوَحْيِ الله وإذنِهِ لها، «أَوْحى لهَا» أي أَوْحى إِليْها وأَذِنَ لها أنْ تُخْبِرَ بما عُمِلَ عليها.

فَمِنْ هذهِ الآيةِ يُفهَمُ أنَّ الأرضَ في ذلكَ الوقتِ يخلُقُ الله فيها إدراكًا فيُعْلِمُها بما كانَ يُعمَلُ على ظَهْرِها. الله تباركَ وتعالى يَجْعَلُ في بعضِ الجماداتِ إدراكًا فَتَنْطِقُ، الجِذْعُ اليَبيسُ الجامدُ حنَّ وأنَّ واشتكى لِفِراقِ رسولِ الله محمّدٍ صلى الله عليه وسلم، الله تعالى خلَقَ فيهِ الإدراكَ وشدَّةََََ الشَوْقِ لرسولِ الله صلى الله عليه وسلم.

ومِمّا يَشْهَدُ أيضًا أنَّ الله يجعَلُ في بعضِ الجماداتِ إدراكًا أن ثلاثةً منَ المسلمينَ الذين كانوا قبلَ هذهِ الأمّةِ، كانوا في سفرٍ فدخلوا غارًا لِيَسْتَريحوا فوقَعَتْ صخرةٌ من قمَّةِ الجبلِ فَسَدَّتْ فَمَ الغارِ فلم يبقَ فُرْجَةٌ يستطيعونَ أنْ يَخْرجوا مِنْها، فقالَ بعضُهُم لبعضٍ. كلٌّ منّا يدعو الله تعالى بصالِحِ عَمَلِهِ (أي بِعَمَلٍ صالح لله تعالى) ليُفرّجَ عنّا. فدعا أحدُهُم فانفرَجَ مِنْ فَمِ الغارِ مقدارٌ لا يستطيعونَ الخروجَ منه، ثُمَّ دعا الثاني بِصالِحِ عَمَلِهِ فانفرج الغارُ بعضَ الشىءِ بحيثُ لا يستطيعونَ الخروجَ، ثُمَّ لَمّا دعا الثالثُ انفرَجَ بحيثُ يستطيعونَ الخروجَ. الرسولُ صلى الله عليه وسلم قالَ: «تلكَ الصخرةُ هَبَطَتْ مِنْ خَشْيَةِ الله» . يقولُ الله تعالى في القرءانِ العظيمِ عن اليهودِ ﴿ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ *﴾ [سورة البقرة] . اللهمَّ استُرْنا فَوْقَ الأرضِ وتحتَ الأرضِ ويومَ العرضِ يا ربَّ العالمينَ.

هذا وأسْتَغْفِرُ الله لي ولَكُم.


الخطبةُ الثانيةُ:

الحمدُ لله نحمَدُه ونستعينُه ونستغفرُه ونستهْدِيهِ ونشكُرُه ونعوذُ بالله مِنْ شرورِ أنفسِنا وسيّئاتِ أعْمَالِنا مَنْ يَهْدِ الله فَلا مُضِلَّ لهُ ومَنْ يُضْلِلْ فلا هادِي لهُ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ الله.

عبادَ الله أُوصِيْ نفسِيَ وإيّاكمْ بتقْوَى الله العَليّ العظيمِ، واعلَموا أنَّ الله أمرَكُمْ بأمْرٍ عظيمٍ أمرَكُمْ بالصلاةِ والسلامِ على نبيِهِ الكريمِ فقالَ: ﴿إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا *﴾ اللّهُمَّ صَلّ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا صلّيتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ وبارِكْ على سيّدِنا محمَّدٍ وعلى ءالِ سيّدِنا محمَّدٍ كمَا بارَكْتَ على سيّدِنا إبراهيمَ وعلى ءالِ سيّدِنا إبراهيمَ، إنّكَ حميدٌ مجيدٌ، يقول الله تعالى: ﴿يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ *يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ *﴾ ، اللّهُمَّ إنَّا دعَوْناكَ فاستجبْ لنا دعاءَنا فاغفرِ اللّهُمَّ لنا ذنوبَنا وإسرافَنا في أمرِنا، اللّهُمَّ اغفِرْ للمؤمنينَ والمؤمناتِ الأحياءِ منهُمْ والأمواتِ، ربَّنا ءاتِنا في الدنيا حسَنةً وفي الآخِرَةِ حسنةً وقِنا عذابَ النارِ، اللّهُمَّ اجعلْنا هُداةً مُهتدينَ غيرَ ضالّينَ ولا مُضِلينَ، اللّهُمَّ استرْ عَوراتِنا وءامِنْ روعاتِنا واكفِنا مَا أَهمَّنا وَقِنا شَرَّ ما نتخوَّفُ. عبادَ الله إنَّ الله يأمرُ بالعَدْلِ والإحسانِ وإيتاءِ ذِي القربى وينهى عَنِ الفحشاءِ والمنكرِ والبَغي، يعظُكُمْ لعلَّكُمْ تذَكَّرون. اذكُروا الله العظيمَ يذكرْكُمْ، واشكُروهُ يزِدْكُمْ، واستغفروه يغفِرْ لكُمْ، واتّقوهُ يجعلْ لكُمْ مِنْ أمرِكُمْ مخرَجًا، وَأَقِمِ الصلاةَ.

برنامج حكم الدين

 واحة خضراء يتعرّف فيها المسلم على أمور دينه ويستطلعالأحكام الشرعية التي يحتاج إليها في شئون معيشته. حكم الدين محطة علمية شرعية نلتقي فيها مع الإخوة والأخوات فنجيبهم على استفساراتهم وأسئلتهم حول مختلف الشئون والمسائل والقضايا التي تعرض لهم مبينين الحكم الشرعي المتسقى من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم وأقوال الأئمة المجتهدين. استمع

عقيدة المسلمين

 قررت كلية أصول الدين في جامعة
الأزهر الشريف هذه العقيدة بعد الاطلاع
عليها وبناء عليه ختم بختمها الرسمي

تفسير القران الكريم

تفسير من القرءان الكريم: علم التفسير علم جليل يُتوصّل به إلى فهم معاني القرءان الكريم، ويستفاد منه استنباط الأحكام الشرعية والاتعاظ بما فيه من القصص والعبر إلى غير ذلك من الفوائد، إضافة إلى ما يعرف به من أسباب نزول الآيات مع معرفة مكّيّها ومدنيّها ومحكمها ومتشابهها وناسخها ومنسوخها وخاصها وعامها ووعدها ووعيدها وغير ذلك.
 تفسير جزء عمّ
تفسير جـزء تبـارك

الأربعين النووية في الأحاديث النبوية

للشيخ محي الدين أبي زكريا يحيى بن شرف النووي رحمه الله تعالى

Muhammad

 

من كتاب حلية البشر

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
خطب الجمعة